الأمراض النفسيه لكبار السن  

الأمراض النفسيه لكبار السن

 

 

يعانى كبار السن أي من هم فوق الستون أو الخامسه وستون من الأمراض النفسيه التي يعاني منها الأصغر سنا.  بل أن نسبة الأصابه ببعض الأمراض النفسيه مثل الأكتئاب النفسي  تزيد في كبار السن.  وهناك بعض الأمراض النفسيه التى تحدث في السن الكبير مثل الألزهيمر وتصلب شرايين المخ.  وليس من ألغريب أن يعاني كبار السن من أمراض نفسيه عديده لعدة أسباب:

أولا: أن التقدم في العمر يحمل معه أمراضا للسن تؤثر على المخ والصحه النفسيه والصحه العامه.

ثانيا: أن التقدم في العمر يحمل في طياته بعض الأحداث والتغيرات التي قد تكون سلبيه.

 

في هذا السن غالبا ما يحال العاملين التى التقاعد ويتبع هذا أن يفقد الأنسان بعضا من أحساسه بقيمته في الحياة خاصة أذا كان أحساسه بذاته مستمدا بصوره كبيره من عمله.  كما أن الأنسان يفقد بتقاعده عن العمل أحد أهم وسائل الأحتكاك الأجتماعى فأن العمل ليس وسيله للكسب والأحساس باذات فقط بل أنه في العمل يلتقى الأنسان بزملاء وأصدقاء فكثير من الصداقات تتكون عن طريق العمل.  بل ويجري في العمل كثير من الأحاديث والمناقشات والفكاهه والأستماع الى مشاكل الأخرين وأستماعهم لمشاكلك. 

 

والعمل يجعل الأنسان ينام مبكرا ليستيقظ مبكرا.  ثم يقوم ويأكل أفطاره ويلبس ملابسه ويخرج متوجها للعمل حيث يحس أن عليه واجبات ومسؤليات.  ولكن بالتقاعد لا يهم أن قام الأنسان مبكرا من نومه أم لا ولا يهم أن أرتدى ملابسه أم لا وقد يفقد اليوم نظامه ومعه يفقد الأنسان نظامه في الحياه. 

 

في التقاعد غالبا ما يقل دخل الشخص و أن قلت ننفقاته أيضا.  لكن نقص الدخل قد يؤدي بالأنسان الى الأحساس بعدم القدره الماديه بل والخوف من الفقر والمجهول من مرض وخلافه.  هذا الأحساس بالخوف من المستقبل كثيرا ما يصاحب بعض المسنين.

 

مع التقدم في السن تزيد أحتمالات الأصابه بلأمراض مثل أرتفاع ضغط الدم والسكر وروماتزم المفاصل وقص اللياقه البدنيه بصفه عامه. وقد تؤدي هذه الأمراض الى التقليل من حركه الأنسان مع بعض الألام.  وهذا يزيد من أنعزاله.  وقد يحتاج لزياره الطبيب عده مرات تناول عدد من الأدويه مما يرهق ميزانيته وقلقه على المستقبل.  ومن المعروف أن الأمراض النفسيه تزيد فيمن يعانون من أمراض مزمنه ومتكرره.

 

وكبار السن غالبا ما يكون أبنائهم قد تزوجوا وغادروا بيت الأسره وأستقل كل بحياته وأنشغل مع أسرته وأبناءه وعمله ويقل الوقت الذي يستقطعونه لوالديهم.  بل قد يغادر بعض الأبناء البلاد للعمل في الخارج أو للهجره وتقل فرص رؤيتهم ويزيد أحساس الوالدين بالوحده والعزله.

 

مع كبر السن أيضا يبدأ الأنسان في فقدان أصدقاء وأقارب بالموت وخاصة هؤلاء الذين في سن مقارب والذين كان يلعب معهم في الصبى والشباب.  ولا يرى الأنسان أحيانا الا أنه ينتظره دوره في الرحيل وهذا قد يزعج البعض ولا يزعج البعض الأخر ولكن مع رحيل كل صديق أوقريب هناك دائما الأحساس بالحزن لفقد عزيز.

 

ولا شك أن كل العوامل السابق ذكرها منفصله أو مجتمعه تساهم في أرتفاع نسبه الأصابه بالأمراض النفسيه في كبار السن.

 

تأخذ الأمراض النفسيه لكبار السن أحيانا شكلا مختلفا قليلا عنها في الأصغر سنا من حيث بعض الأعراض.  ولكن هناك بعض الأمراض التي تصيب كبار السن خاصة وقد تختلط أعراضها مع أعراض الأمراض النفسيه وأيضا مع أعراض الأمراض العضويه وتأثيرها على الصحه النفسيه.

 

كانت هذه نبذه سريعه عن المشاكل النفسيه التي يتعرض لها كبار السن بصفه خاصه وأسبابها.  لم يقصد بها السرد ولكن المثال.

 

 

                                                د.أحمد سعفان

 


     
   
أشعار
المصطفون الأخيار- قصص الأنبياء
مقالات نفسيه
مقالات أسلاميه
السيره النبويه
معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم
أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم
مقالات عامة
حكمة اليوم
فيديوهاتي الأسلامية
صور بعدسة أحمد سعفان
قصص قصيره
   
     
2010 © جميع الحقوق محفوظه لموقع الدكتور أحمد سعفان